كيفية انتاج الميلانين فى جسمك ؟

كتب: هولو
مادة الميلانين هي مادة طبيعية تحدث في الجسم لتخلق الصبغة في جلدنا وشعرنا وقزحية أعيننا، علاوة على ذلك فهو يحمي البشرة من الأشعة فوق البنفسجية خصوصا عندما ترتفع مستوياتها، ولتتعرف على كيفية انتاج الميلانين في الجسم تابع معنا هذا المقال.

 

إذا كنت ترغب في علاج حالة الجلد أو تغميق لون بشرتك لأغراض تجميلية، يرجى ملاحظة أنه لا توجد أي طريقة اصطناعية تخلق مادة الميلانين، حيث أن العوامل الوحيدة التي تؤثر على إنتاج الميلانين هي العوامل الوراثية، ووجود كمية كافية من فيتامين د بالجسم، بالإضافة إلى التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

 

انتاج الميلانين

 

* ما هي مادة الميلانين :

قبل أن نتمكن من معرفة كيفية إنتاج المزيد من الميلانين بأمان، يجب أن نفهم ما هي تلك المادة، فقد يحدد الميلانين صبغتنا ولون البشرة، ولدى الأشخاص ذوي البشرة الداكنة المزيد من الميلانين، ويكون لدى الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة أقل، وهو موجود أيضا في شعرنا والقزحية في عيوننا، لذلك فهو يعمل على تحديد اللون، أما الأشخاص المصابون بالبهاق ليس لديهم أي شيء على الإطلاق من تلك المادة هذا هو السبب في أن لديهم بشرة فاتحة جدا وشعر أبيض وتصبغ صغير في العينين، وهذا في حد ذاته لا يؤدي إلى زيادة معدل الوفيات، ولكنه يعني أن الأشخاص المصابين بالبهاق أكثر عرضة لخطر الإصابة بامراض الجلد ولسوء الحظ فالبعض منها يمكن أن يكون سرطانيا.

 

إذا نظرت إلى الرسم البياني أدناه، سترى كيف أن الخلايا الصباغية الموجودة في الجزء السفلي من البشرة تنتج مادة الميلانين لإنتاج هذا اللون الداكن من الجلد، وقد تسمى عملية صنع الميلانين بتكوين الميلانين في الجسم والسبب في وجوده هو حماية الجلد من الأشعة فوق البنفسجية الضارة، فهى اشعة تأتي من الشمس وعلى الرغم من أن ضوء الشمس بجرعات صغيرة أمر جيد بالنسبة لنا خصوصا لانتاج فيتامين د، فإنه يمكن أن يسبب لنا الأذى، فأحد أسوأ الاحتمالات هو الورم الميلانيني وهو سرطان الخلايا الميلانينية.

 

كما انه يتم إنتاج الميلانين لمحاربة هذه الأشعة فوق البنفسجية، كما يتم إنتاج الميلانين لعدم تصبغ الجلد، ولكن إذا لم يتم إنتاج ما يكفي فسوف تنشأ الكثير من المشاكل، لذلك يجب أن يتم إنتاج المزيد من الميلانين بطريقة صحية، على الرغم من أن السبب الفيزيولوجي الذي ننتجه لإنتاج الميلانين، غير كاف وخطير.

 

* كيفية انتاج الميلانين في جسمك ؟

ارتداء واقي من اشعة الشمس في الخارج يمكن أن يعمل على تنشيط إنتاج الميلانين بالجلد، فذلك الواقى يحمينا من اشعة الشمس ويجعلنا نستفيد منها فقط بدون حدوث ضرر للجلد، لذلك فسيكون الخروج في الشمس لإنتاج الميلانين فعالا، وللقيام بذلك بأمان هناك بعض الاحتياطات التي يجب اتخاذها اعتمادًا على لون بشرتك وشدة الشمس، سوف يكون من السهل اختيار نوع الكريمات والزيوت المناسبة لجسمك، فهناك أنواع مختلفة لأغراض مختلفة، وبجانب ذلك لإنتاج الميلانين بأمان، تجنب التعرض لاشعة الشمس من الساعة الواحدة ظهراً وحتى الثالثة بعد الظهر عندما تكون الشمس أكثر كثافة، حيث أن هذا أفضل وقت لإنتاج الميلانين طبيعيا بالجلد، ولكن إذا كان ضوء الشمس شديدًا للغاية، فلن تتمكن من إنتاج ما يكفي من الميلانين لمحاربته وسوف تكون بشرتك في خطر.

 

لا يمكنك الشعور بالقلق فقط من التعرض لاشعة الشمس لعدم الاصابة بسرطان الجلد، لأن التعرض المفرط لها يؤدى أيضًا إلى عيوب البشرة القبيحة والشيخوخة المبكرة للجلد، كما أن تلك الاصابات لم تحدث فقط في البلدان الساخنة أو خلال الأيام الدافئة، فاشعة الشمس ضارة مهما كانت درجة الحرارة، لذلك من الممكن إنتاج الميلانين في الشتاء، لذلك عليك توخي الحذر من التعرض لأشعة الشمس المباشرة، حيث يمكن أن تصل اليك الأشعة فوق البنفسجية على الرغم من وجود الغيوم، كما يمكن أن يكون الامر أسوأ في الاماكن الموجود بها الثلج حيث يعكس الثلج الأبيض الأشعة فوق البنفسجية إلى الأعلى والأسفل.

 

 

* إنتاج الميلانين :

- قم بارتداء واقي من الشمس في الخارج

- خذ بيتا باروتين

- في حين أنه ليس من الواضح من الناحية العلمية ما إذا كان فيتامين (أ) يساعد على إنتاج الميلانين في الجلد ام لا، لكن من المعروف انه يعمل على مساعدة خلايا الجلد النضج والعمل بشكل صحيح، وبهذه الطريقة يمكن أن يساعد على إنتاج الميلانين ويجعل البشرة أقوى أيضًا، مما يقلل من التأثير الضار للشمس.

 

اما بيتا كاروتين فهو مقدمة لفيتامين (أ) ويساعد أيضا في علاج تصبغ الجلد، وعليك تعرف انه لن ينتج الميلانين بالضبط، ولكنه سيساعد في جعل لون البشرة أكثر صحة وأكثر دفئًا.

 

من جانب اخر فقد أظهرت الدراسات أن تناول الخضروات يجعل حالة الجلد محسنة بشكل واضح وأن الصحة العامة ستساعد البشرة على مقاومة الأشعة فوق البنفسجية، وتناول البيتا كاروتين، إما عن طريق المكملات الغذائية أو الأطعمة الغنية التي تحتوي عليه مثل الجزر، والقرع، والسبانخ، والبابايا، والطماطم، والفلفل الأحمر والبطيخ يساعد في الحفاظ على صحة بشرتك، وهذا بدوره سيسهل الحصول على فوائد التعرض للشمس والحفاظ عليها.

 

 

* انتاج الميلانين عن طريق تناول الاطعمة الغنية بمضادات الاكسدة :

كيفية انتاج الميلانين فى جسمك ؟

 

عليك تناول الطعام الغني بمضادات الأكسدة إنه ليس فقط فيتامين (أ) الذي سيكون مفيدًا في هذه المهمة، حيث أن جميع الأطعمة الغنية بفيتامين هـ إما تحفز أو تساعد في إنتاج الميلانين ايضا، وعلاوة على ذلك فان الاطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة تساعد في التخلص من الجذور الحرة في الجلد، وتمنع ظهور الشيخوخة وتحافظ على الجلد وتجعله أكثر ونضارة، فالجذور الحرة هي جزء طبيعي من العديد من العمليات الخلوية في الجسم، ومع ذلك يمكن للإفراط في الإنتاج أن يسبب تأثيرات ضارة بما في ذلك السرطان.

 

وهذا هو السبب في أن مضادات الأكسدة مهمة للغاية، كما أن تناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة سيساعد في وقف الجذور الحرة وبالتالي يساعد على إنتاج الميلانين، وقد تشتمل الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة على الزيوت النباتية مثل زيت القمح، زيت عباد الشمس، الصويا، الزيتون، كما انها موجودة في الخضروات الورقية الخضراء، والمكسرات مثل اللوز، الصنوبر، الكاجو، بالإضافة إلى وجود مضادات الاكسدة في صفار البيض والفواكه مثل الكيوي، المانجو، الأفوكادو والخوخ والعنب، ويمكن أن يكون استخدام فيتامين E مباشرة على الجلد مفيدًا جدًا في إنتاج الميلانين أو حماية الجلد.

 

 

* انتاج الميلانين بتناول الاطعمة الغنية بالفيتامينات :

انتاج الميلانين

 

تناول الطعام الغني بالفيتامينات الأساسية الأخرى يساعد على تحقيق الاستقرار في إنتاج الميلانين في الجسم، ومن الفيتامينات الاساسية فيتامين B و D، وكلاهما سيعطي بشرتك الحماية التي تحتاجها ضد الأشعة فوق البنفسجية، كما يمكنك العثور على فيتامين ب في منتجات الألبان والخضراوات الخضراء والبقول والبيض والدجاج، ومن ناحية أخرى فقد تعتبر الأسماك مصدراً جيداً لفيتامين د، والأحماض الدهنية السليمة مثل أوميغا 3، لذا إذا كنت تعاني من نقص في هذه المنطقة، فعليك تناول المزيد من الأسماك والمكسرات عالية في أوميغا 3.

 

 

* انتاج الميلانين بتناول المكملات الغذائية :

يمكنك أيضا اللجوء إلى إضافة الفيتامينات المذكورة في شكل مكملات أو حبوب الميلانين، فهي خيارات جيدة للحفاظ على مستويات الميلانين مستقرة في جسمك، لكن قبل البدء في أي علاج، من المهم جداً استشارة الطبيب حتى يتمكن من تقديم النصح لك حول أفضل خيار لحالتك ويخبرك إذا كان ذلك ضارًا بصحتك، فعلى الرغم من أننا ناقشنا تناول بيتا كاروتين، فهناك بعض الدراسات التي تقول بانه إذا كنت مدخنا فمن المحتمل أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة.

 

 

* استخدام الكريمات التجارية لانتاج الميلانين :

لقد تم انتاج العديد من الكريمات والمستحضرات التجميلية التي تساعد على تنشيط الميلانين وهى تساعد ايضا في الحصول على نغمة برونزية أسرع، وهذه الكريمات غالبا ما تحتوي على مكملات من الفيتامينات للمساعدة في إنتاج الميلانين، كما أنها يمكن أن تساعد في الحفاظ على رطوبة الجلد، وهذا سيحافظ على صحة الجلد ويجعله أكثر استعدادا لإنتاج الميلانين، لكن عليك أن تتحقق من أدلة المستهلكين قبل أن تستثمر المال على الكريمات غالية الثمن التي قد لا تؤثر حتى على كيفية إنتاج الميلانين، فإنها متوفرة بصيغ مختلفة، لكن توصيتنا هي أنه قبل استخدامها، عليك استشارة طبيب الجلدية الخاص بك للتأكد من أنها جيدة لنوع بشرتك.

 

سيؤدي إنتاج الميلانين إلى جعل بشرتك أكثر قتامة، لذلك عليك أن تكون حريصًا ليس فقط على كيفية القيام بذلك، وقد يصاب الأشخاص ذوي البشرة الداكنة بنقص فيتامين (د) خصوصا إذا كانوا في مناطق تفتقر إلى أشعة الشمس لفترة طويلة، أما الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة فانهم لم يتمكنوا من إنتاج الكثير من الميلانين، لذلك فإن دفع نفسك إلى أبعد من قدراتك الطبيعية قد يكون ضارًا .

مقالات مميزة