10 طرق لعلاج القولون العصبي

كتب: هولو
القولون العصبي هو مرض يزعج كل من يمرض به ويقيد حركته ويمنعه من القيام بالعديد من الأنشطة اليومية، فضلا عن ان مريض القولون العصبي يتقيد بأطعمة معينة وهذا غير مستحب خصوصا عند الخروج أو الذهاب فى أى مكان خارج المنزل، اليك بعض المعلومات عن مرض القولون العصبى لتتجنب حدوثه أو تعالجه .

10 طرق لعلاج القولون العصبي



القولون العصبي (IBS) هو:
متلازمة القولون العصبي (IBS) هو اضطراب مزمن والأمعاء لا تعمل بشكل طبيعي. أسماء أخرى لIBS هي القولون التشنجي أو مرض الأمعاء الوظيفية. الآثار المترتبة على خلل في الأمعاء هو ألم في البطن الذي يرتبط مع الإمساك، الإسهال، أو الإمساك بالتناوب مع الإسهال.

أعراض القولون العصبي:
السمة المميزة لIBS هي وجود آلام في البطن مقترن بالإمساك، والإسهال أو كليهما. الألم عادة يكون فى الأمعاء وقد يكون خفيفا ولا يتداخل مع الأنشطة العادية. الإسهال المتكرر يمكن أن يؤدي إلى ضرورة أن يكون الشخص المصاب بالقولون العصبى دائما بالقرب من حمام.

أسباب القولون العصبي:
ولا يعرف بالضبط سبب القولون العصبي. ويعتقد أن سببها نشاط غير طبيعي لعضلات الأمعاء أو الأعصاب التي تتحكم في العضلات. هذا يمكن أن يؤدي إلى أنماط غير طبيعية من تقلص في عضلات الأمعاء التي تؤدي إلى الألم، والإمساك، أو الإسهال. كما يمكن زيادة إفراز السوائل في الأمعاء. تشوهات في عضلات الأمعاء لا يمكن رؤيتها حتى تحت المجهر. إذا درسنا نمط من حركة الأمعاء، فإنه قد يكون غير طبيعي ويكون سبب القولون العصبى.

المعرضون لخطر القولون العصبي IBS:
القولون العصبي هو أكثر شيوعا في النساء أكثر من الرجال، مرتين تقريبا. على الرغم من أن الأعراض يمكن أن تبدأ في أي عمر، فإنها تبدأ وتكون أكثر شيوعا في الناس في العشرينات. ويبدو أن هناك انتشار متزايد بين الأقارب. القلق أو التوتر لا يسبب القولون العصبي، إلا أنه يزيد من أعراض القولون العصبي سوءا.

تشخيص القولون العصبي IBS:

لا توجد اختبارات لتشخيص القولون العصبي. في بعض الأحيان يتم دراسة نشاط عضلات الأمعاء وجدت لتكون غير طبيعية. وهي عادة ما تكون أعراض نموذجية من القولون العصبي - ألم في البطن ترتبط مع الإمساك، والإسهال أو كلاهما - والتي تشير إلى التشخيص. يمكن للعديد من الاضطرابات البطنية الأخرى أيضا أن تسبب هذه المشاكل، فإنه في كثير من الأحيان من الضروري إجراء اختبارات للتأكد من أن أمراض البطن / الجهاز الهضمي الأخرى ليست موجودة.

تأثير القولون العصبى على الأنشطة الحياتية اليومية:
عند ظهور أعراض القولون العصبي تكون خفيفة، ولا تتداخل مع أنشطة الحياة اليومية. وعندما تكون شديدة فأنها قد تحد من الأنشطة بسبب الألم أو الحاجة للذهاب إلى الحمام. المرضى الذين يعانون من القولون العصبي والإسهال يحتاجون معرفة مكان أقرب حمام. ولذلك فان المرضى بالقولون العصبى يمكن أن يتجنبوا الخروج اجتماعيا لتجنب الإحراج من كثرة الذهاب إلى الحمام.

التوتر والقولون العصبي:
الإجهاد يزيد من أعراض القولون العصبي كما أنه يزيد من أعراض معظم الاضطرابات الأخرى، لكن التوتر يسبب بشكل قليل أي اضطرابات أو أعراض. ومع ذلك، فان الحد من الإجهاد هو شىء معقول لتحسين أعراض القولون العصبي. في بعض الأحيان الحد من التوتر بما يكفي لجعل المرضى يشعرون بالراحة، ولكن عادة يكون هذا مطلوب أكثر خصوصا عندما تكون الأعراض شديدة. أعراض مزعجة ل القولون العصبي يمكن أن يكون سببها الإجهاد الذي بدوره يجعل الأعراض مزعجة أكثر  - تجعلك تدور فى حلقة مفرغة.

محفزات القولون العصبى IBS:
عمليا، من المهم تحديد العوامل التي تؤدي إلى زيادة أعراض القولون العصبي، سواء كان ذلك بعض الأنشطة، بعض الأطعمة أو بعض الأدوية. وقد يتم ربط أي أطعمة معينة بالقولون العصبى. ومع ذلك، قد يكون من المفيد كتابة والحفاظ على مذكرات غذائية التي قد تساعد على تحديد الأطعمة التي ترتبط مع زيادة أعراض القولون العصبى، ثم يمكن تجنبها.

تغييرات غذائية لعلاج القولون العصبى:
بعض الأطعمة قد تؤدي إلى تفاقم أعراض القولون العصبي لأنها تغير وظيفة عضلات الأمعاء. على سبيل المثال، الكافيين قد يحفز تقلص العضلات. الأطعمة الدهنية من ناحية أخرى يمكن أن تقلل من نشاط العضلات. بعض المواد فى الاطعمة قد تؤدي إلى زيادة أعراض القولون العصبي اعتمادا على ما العيب الذي يكمن وراء القولون العصبي. في بعض الأحيان، البعض لا يتحمل الطعام مثل اللاكتوز أو سكر الفاكهة التى قد تؤدي إلى زيادة أعراض القولون العصبي. على الرغم من أنها ليست السبب الرئيسى القولون العصبي، ولكن ازالتها من النظام الغذائي قد تحسن أعراض القولون العصبى.

طرق علاج القولون العصبي :

1- علاج القولون العصبى بالبروبيوتيك:
وكثيرا ما تستخدم البروبيوتيك لعلاج أعراض القولون العصبي. هناك عدد قليل من الدراسات التي تبين الفائدة من البروبيوتيك. ومع ذلك، هناك أسباب النظرية لماذا تغيير البكتيريا في الأمعاء قد يعدل أعراض القولون العصبى. البروبيوتيك هي عموما آمنة حيث لا يكون هناك ضرر يذكر. من المهم أن نتذكر أنه مع كل العلاجات مع القولون العصبي، بما في ذلك البروبيوتيك، هناك نسبة استجابة وهمية 20٪ إلى 40٪، حيث أن هناك فرصة 20٪ إلى 40٪ أن المريض الذي يشعر أفضل عند أخذ البروبيوتيك وهى ليست في الواقع أفضل نسبة.

2- علاج القولون العصبى بأدوية الإسهال:
الأدوية هي وسيلة إضافية أو بديلة لمعالجة أعراض القولون العصبي. يتم اختيار الدواء بناء على الأعراض التي هي أكثر إزعاجا. على سبيل المثال، وبيراميد (Imodium) أو ديفينوكسيلات والأتروبين (Lomotil) يقلل من الإصابة بالإسهال عن طريق تثبيط عضلات الأمعاء. قد تخفف أعراض الأفراد الذين لديهم اسهال.

3-علاج القولون العصبى أدوية الإمساك:
وسيلة فعالة للحد من الإمساك هو زيادة السوائل في الأمعاء لتليين البراز. وتشمل الخيارات الألياف، والحليب من أكسيد المغنيسيوم وميرالكس. وصفات الأدوية مثل ( linaclotide - Linzess وlubiprostone - Amitiza) أيضا قد تزيد السوائل في الأمعاء وتحسين الإمساك. الملينات المنبهة مثل دوكوسات (Correctol) وسينا (Senokot) تحفز عضلات الأمعاء، وبالتالي تعزيز حركة الأمعاء.

4- علاج القولون العصبى مضادات الاكتئاب ومضادات التشنج:
ويمكن استخدام مضادات الاكتئاب لعلاج أعراض القولون العصبي. في هذه الحالة، لا يتم استخدام كل مضادات الاكتئاب،بعض مضادات الاكتئاب يمكن استخدامها في جرعات منخفضة، يمكن أن مضادات الاكتئاب تمنع الألياف العصبية التي تؤدي الى الألم. الأدوية لمنع تشنج في عضلات الأمعاء مثل مكافحة الكوليني، ديسيكلومين (Bentyl) هي مفيدة، ولكن هناك آثار جانبية مثل زيادة الإمساك.

5- علاج القولون العصبى بزيت النعناع:
الأمعاء تتكون من نوع من العضلات تسمى العضلات الملساء. واحدة من أقوى مرخيات العضلات الملساء هو زيت النعناع. لمرضى القولون العصبي، زيت النعناع يستحق المحاولة لتخفيف الأعراض. يجب أن يكون زيت النعناع الطبيعي حيث أن زيوت النعناع الاصطناعية لا تعمل. زيت النعناع يمكن أن يؤخذ على أنها الحلوى التي يتم شفطها أو كبسولة المغلفة المعوية. قبل تناول زيت النعناع يجب مراجعة الطبيب.

6- علاج القولون العصبى النفسي:
نظرا أن الإجهاد يجعل القولون العصبى أسوأ فإنه من المفيد محاولة الحد من التوتر بأي وسيلة ممكنة. استراتيجية واحدة لعمل ذلك هي العلاج المعرفي السلوكي، وهو شكل من أشكال العلاج النفسي. العلاج المعرفي السلوكي يمكن أن يقلل من التوتر وتخفيف الأعراض المصاحبة مع القولون العصبي. ويشدد أيضا على الطرق التي يمكنك التعامل بها مع أعراض القولون العصبى عند ظهورها.

7- علاج القولون العصبى بالتنويم المغناطيسي:
كما تم استخدام التنويم المغناطيسي للتأثير على حالة اللاوعي التي تشير إلى أن أعراض القولون العصبي تزول. بعض الأدلة تدعم فعالية التنويم المغناطيسي في الحد من أعراض القولون العصبي.

8- علاج القولون العصبى بالارتجاع البيولوجي:
الارتجاع البيولوجي هو وسيلة أخرى لإدارة أعراض القولون العصبي. الارتجاع البيولوجي يعلم المرضى الى الحالة المعتدلة، والدخول في حالة أكثر استرخاء. هذا قد يخفف التوتر و يساعد فى تحسين أعراض القولون العصبي.

9- علاج القولون العصبى بالاسترخاء:
التأمل هو تقنية مشتركة لإدارة الإجهاد جنبا إلى جنب مع التخيل الموجه، التنفس العميق، وغيرها من التقنيات. كل هذه التقنيات يمكن أن تساعد في الحد من أعراض القولون العصبي، والأهم من ذلك، أنها يمكن أن تستخدم من دون مساعدة فى أي مكان تقريبا.

10- علاج القولون العصبى بممارسة التمارين:
ممارسة التمارين هى الضغط المخفض، ويمكن استخدامه لتخفيف أعراض القولون العصبي. واضح أنه يعمل على تهيئة الجسم، ولكن لأنها لا تأخذ بالضرورة ممارسة نشطة وكبيرة. قبل الدخول في أي برنامج رياضي، يجب مراجعة الطبيب.

مقالات مميزة