ما هو تأثير التلفزيون على الاطفال ؟

عندما يتعلق الأمر بالتلفزيون والأطفال، فقد تكثر الأسئلة المزعجة حول الأذى الذي يلحق بالتلفزيون على العقول الشابة القابلة للتأثر، حيث أن الآباء اصابهم الذعر والشعور بالذنب، بسبب عدم توقف الأطفال عن مشاهدة التلفاز لساعات طويلة، وفي المقال التالي سوف تتعرفون على تأثير التلفزيون على الأطفال .

 

وفقًا لتقرير صدر عام 2006 عن مؤسسة أسرة كايسر، يشاهد 74 بالمائة من الأطفال الرضع والأطفال الصغار التلفاز قبل بلوغ سن الثانية، وقنوات الأطفال تعمل على مدار اليوم، وهناك مجموعة كبيرة من البرامج الموجهة للأطفال، فوسائل الإعلام تستهدف الأطفال الصغار على وجه التحديد، لذا هناك استخدام للتلفزيون أكثر من اى وقت مضى، ولكن هناك المزيد من التحذيرات والمزيد من الارتباك أكثر من أي وقت مضى.

 

لا تتوقع أن يتعلم طفلك من التلفزيون ما لا تريد أن يتفتح طفلك الصغير عليه، ولسوء الحظ فإن مقاطع الفيديو "التعليمية" التي تبدو جيدة جدًا إلى حد يصعب تصديقها، فقد يتفق الباحثون على أنه بالنسبة للأطفال دون سن الثانية، لا يوجد لدى التلفزيون قيمة تعليمية، ويقول دميتري كريستاكيس، العضو المنتدب انه يتضاعف حجم دماغ المولود الجديد بين الميلاد وسنتين من العمر، وهذا النمو في الدماغ يحدث استجابة مباشرة للتحفيز الخارجي، في سياق تجربة حقيقية في العالم .

 

وهو ما يعني أن إخبار الطفل الصغير عن الشئ الذي تحبه هو أكثر تعلماً من أي فيديو تم تصميمه لتعزيز ذكائه، وعليك أن تاخذ بعين الاعتبار عجز الفيديوهات التي تعرض على شاشة التلفاز، والتى وجدها الباحثون في دراسات متكررة أن الأطفال الصغار جدا هم أبطأ بكثير لتقليد مهمة عندما يشاهدونها على الشاشة أكثر من المشاهدة عندما يرونها حية.

 

 

الآن كل هذا البحث يعني أنه يوجد تأثير التلفزيون على الأطفال وتشغيل الفيديوهات امام الطفل لمدة 15 دقيقة هنا وهناك لا يجعل من طفلك عبقرى، وتقول جيل ستام، الحاصلة على الدكتوراه، ومديرة معهد الاتجاهات الجديدة لتنمية دماغ الرضع، في فينيكس: "لنكن واقعيين- ففي بعض الأحيان يحتاج الطفل إلى بضع لحظات لإعادة تجميع ما يتعلمه، وهذا لن يقدمه اليه الفيديوهات وبرامج التلفاز، فتلك البرامج تعلمه انه لن يساعده احد، وتعمل على بطئ تانمية مهاراته .

 

 

* لا تطعم أطفالك أمام التلفزيون :

السمنة في مرحلة الطفولة هي موضوع ساخن جداً الآن وهو من تأثير التلفزيون على الأطفال، فقد أفاد المركز الوطني للإحصاءات الصحية أن حوالي 16 بالمائة من الأطفال الأمريكيين يعانون من زيادة الوزن، وهذا يمثل زيادة بنسبة 45 بالمائة خلال عقد واحد فقط، وليس هناك شك في أن التلفزيون له علاقة بهذا الأمر، بعكس قضاء الأطفال لاوقات طويلة في التمرين، ويعتقد الباحثون أن سبب اصابة الأطفال بالسمنة في سن مبكرة هو الاتصال الذي يربط الأطفال الذين يتناولون الطعام أمام التلفزيون وتسويق المواد الغذائية الموجود في الإعلانات التجارية.

 

إن جعل الطفل ينهى عشاءه يمثل تحدياً أساسياً في تربية الأبناء، ويمكن للتلفزيون أن يعمل عجائب، مما قد يساعد على تفسير السبب في أن 53 في المائة من الأطفال دون سن السادسة يتناولون وجبة واحدة على الأقل أو وجبة خفيفة أثناء مشاهدة التلفزيون، وفقاً لدراسة أجرتها مجلة كايزر عام 2004 مؤسسة العائلة.

 

تقول جورجتا ليستر من مدينة بلاكسبرج بولاية فرجينيا التي كان أطفالها في الرابعة والسابعة من العمر: "كان ابني الأكبر من الصعب جدًا أن يتناول الطعام ومن الصعب إرضاءه". ولكن في الصباح كانت الطريقة الوحيدة لإجباره على تناول الطعام هي تشغيل التلفزيون حتى يأكل أي شيء، حتى السبانخ، لكنني شعرت بالذنب - اعتقدت أنه لا يعالج ما كان يأكله.

 


ومن تأثير التلفزيون على الأطفال أنها تتداخل مع قدرة الطفل على الاستجابة للشبع، مما قد يؤدي به إلى الإفراط في تناول الطعام، وهذا يؤدي بدوره إلى مشاكل في الوزن، كما تقول لوري فرانسيس، الحاصلة على دكتوراه، وأستاذة الصحة البيئية في جامعة ولاية بنسلفانيا، وبالنسبة لمرحلة ما قبل المدرسة فان الأطفال الذين تناولوا وجبات الطعام أثناء مشاهدة التلفزيون، وجد أنهم يصرفون في تناول الطعام بدون أن يشعروا .

 

 

* لا تجعل طفلك يشاهد الإعلانات التجارية :

اكتشف الباحثون انه من تأثير التلفزيون على الأطفال، العمل على التسويق الغذائي اثناء مشاهدة البرامج المفضلة لهم، ففي عام 2006، أصدر معهد الطب تقريرا يفيد بأن الإعلانات تسهم في توفير أنظمة غذائية أقل صحية للأطفال على المدى القصير بالإضافة إلى مخاطر صحية طويلة الأجل، ويقول فرانسيس: " انه يظهر البحث أن الإعلانات أثناء برامج الأطفال تكون عادة للأطعمة التي لا يريد الآباء أن يتناولها أطفالهم بشكل زائد، مثل الوجبات الخفيفة والحلويات"، وقد يوضح هذا البحث أيضًا أن الأطفال يميلون إلى طلب الأطعمة التي يرونها معلنًا عنها، وهذا من تأثير التلفزيون على الأطفال .

 

من جانب اخر فان تأثير التلفزيون على الأطفال لا يقتصر على بيع الإعلانات التجارية لأطفالنا على الطعام غير الصحي وفكرة الغذاء غير الصحي، ولكن الطريقة التي تعطل بها البرمجة قد تجعل من الصعب على الأطفال فهم القصص التي يشاهدونها، حسب قول ستام، ذلك لأن الجزء الموجود بالدماغ الذي يحتفظ بالمعلومات قصيرة المدى لم يتم تطويره جيدًا لدى الأطفال، لذلك بعد مشاهدة إعلان تجاري أو اثنين، من المرجح أن ينسى الأطفال خيط القصة التي كانوا يشاهدونها، وبحلول الوقت الذي يستأنف فيه ذلك، سيروها كقصة جديدة كاملة، ويقول ستام: "إن ما يفعله هذا هو توصيل الدماغ لتغييرات سريعة في المعلومات، وهو عكس ما تريد القيام به، فأنت ترغب في زيادة مدى انتباههم ".

 

 

* أوقف تشغيل التلفزيون عندما ينتهي العرض :

ينبغى الحد من وقت مشاهدة الأطفال للتلفاز إلى ما لا يزيد عن ساعتين يوميًا، وقد يبدو بالنسبة للأطفال فوق السنتين الامر بسيطًا، لكنها ليست دائما سهلة في الممارسة، فتقول نورا كين، من بروكلين، نيويورك، التي تبلغ ابنتها الثالثة: "إن ابنتى تشاهد التلفزيون أكثر من أي وقت مضى، فكنت أسمح لها بذلك إنها تريد ذلك منذ أن تستيقظ، وتعتبر معركة حقيقية كل يوم عندما افكر في الحد من ذلك ".

 

عند إيقاف تشغيل الدراما التلفزيونية في المنزل، قد يكون من السهل تركها في عرض آخر، لكن وضع حد أقصى على وقت التلفزيون أمر بالغ الأهمية، فقد يقول شيلي باسنيك، مدير مركز الأطفال والتكنولوجيا في مدينة نيويورك: " أن الأمر يتعلق بإيجاد توازن، فأنت لا تريد زيادة وقت الشاشة لتتجنب الأنشطة الأخرى، مثل محادثات وقت التشغيل ونقل أجسامهم جسديًا."

 

ولكن ماذا لو لم يلاحظ طفلك حتى عندما يكون التلفزيون في وضع التشغيل؟ تقول فيفيان غزاريان، من مدينة هافيرتون بولاية بنسلفانيا، عن ابنتها البالغة من العمر سنتين ونصف العام: "إن ابنتها لا تتحرك تماما خلال المدة التي تجلسها امام شاشة التلفزيون وهى ساعتين متتاليتين". " وقد تشعر بالراحة في بيئتها الصغيرة المريحة مع التلفزيون في الخلفية، فهي تلعب بألعابها وتصبح مبدعة وتفعل شيئًا خاصًا بها".

 

ومع ذلك، حتى عندما يبدو الأطفال غير مهتمين بشاشة التلفزيون ويجعلونها خلفهم، فإن من تأثير التلفزيون على الأطفال انه يغير طريقة لعبهم، ففي دراسة للأطفال من 1 إلى 3 سنوات، وجد الباحثون في جامعة ماساتشوسيتس أن التلفزيون في الخلفية يقصر الفواصل الزمنية التي قد يلعبها الأطفال مع الدمى ويقلل من اللعب الخيالي، ويحذر الخبراء من وجود سبب للاعتقاد بأن التلفزيون المستمر في الخلفية قد يتعارض مع تطور لغة الأطفال الصغار.

 

 

* اختر البرمجة بعناية :

هناك أخبار جيدة أيضًا، فعلى الرغم من أنه لن يعزز قوة الدماغ لدى الأطفال، فإن التلفزيون يستطيع تعليم أطفالك الكبار شيئًا أو اثنين، ويقول الدكتور كريستاكيس: "في حوالي سن 2 أو 3، يبدأ التلفزيون في أن يصبح مفيدًا، ولا يوجد ما يدعو للقلق بشأن الأطفال في هذا السن الذين يشاهدون التلفزيون، إذا لم يكن ذلك فائضًا".

 

فإذا أردت أن يتعلم طفلك، فاختر العروض التي تتضمن أو تشجع

- رواية القصص المستقيمة، والتي تأخذ الأطفال من النقطة A إلى النقطة B بدون ذكريات الماضي.

- المشاركة، مثل التوقفات التي تم تضمينها في البرنامج والتي يمكن للأطفال خلالها الرد على سؤال.

- وضع العلامات، مما يعني أن كل ما تتم مناقشته موجود بشكل مرئي على الشاشة.

- المشاركة: إذا كانت الشخصيات والأفكار في أحد البرامج غير ممتعة للأطفال، فما الفائدة من التكرار والاستعراض؟

- محتوى اللاعنف : هناك ملاحظة حول اللاعنف، وهى الحس العام حيث يقول أن طفلك البالغ من العمر سنتين ليس جاهزًا لفيلم مصاص الدماء، ومن الممكن أن يتسلل العنف إلى فيلم من إنتاج ديزني.

 

يقول الدكتور كريستاكيس: "يظهر الكثير من برامج التلفاز للأطفال العنف كمضحك، مما يجعل الآباء يعتقدون أنه غير ضار، وفي نفس الوقت يتم ضرب شخصية كرتونية في الرأس مع كرة البولينج، ورأسه يطفو على الظهر، وهذا العنف له عواقب، فهو ضار لأن الأطفال الصغار لا يميزون الخيال عن الواقع ".

مواضيع مميزة :