التدريب على نوم الطفل الرضيع فى سريره خلال 7 أيام

هل تعانين من تقلب نوم طفلك ؟ بالتاكيد فان نوم الطفل الرضيع الغير منتظم هو احد الاشياء السيئة والتى تؤثر على صحته، وفي نفس الوقت تؤثر على انماط حياتك اليومية وعلى مزاجك، اكتشفى من خلال المقال التالي متى يكون طفلك مستعدا لبدء التدريب على النوم المنتظم في سريره

 

خلال الأيام الأولى من الحياة مع المولود الجديد، أنت تركز على ما هو الأفضل للطفل، لذا تبدو وكانها ليالي الأرق، ويظل الامر كذلك حتى الأسبوع السادس تقريبا، فقد تحتاجين الاستيقاظ كل بضع ساعات عندما يبدا الرضيع أن يبدأ في التقدم بالسن، ففي الشهر الثالث، قد تتظاهر الامهات بالنوم، على أمل أن ينهض شريكك أولاً ويحضر زجاجةاللبن للرضيع، وقد تحاولين الاغفال ونسيان الشعور بالتعب

 

الخبر السار هو أن معظم الأطفال يبدأون في النوم خلال الليل بين 3 و 4 أشهر من العمر إذا سمحت لهم بذلك، كما يقول تشارلز شيفر، مؤلف كتاب معارك وقت النوم، لكن العديد من الآباء والأمهات يشجعون عن غير قصد عادات النوم السيئة التي يمكن أن تستمر لسنوات، فإذا كان طفلك يبلغ من العمر 6 أشهر أو أكثر وما زال نومه مضطرب، فقد حان الوقت للحصول على برنامج يساعدك في نوم الطفل الرضيع بانتظام، وحتى إذا كان لديك رضيع صغير أو لازالتى تحملينه في احشائك، فليس من السابق لأوانه تعليم مهارات النوم الذكية، حيث أن خطة الخبراء التي تستغرق حوالى سبعة أيام ستضمن لك نوماً طيباً لك ولطفلك، مع الحد الأدنى من البكاء على طول الطريق.

 

 

* اليوم الأول من تدريب نوم الطفل الرضيع ( بدء روتين منتظم ) :

يختلط العديد من الأطفال في أيامهم وليالهم، ويغفو لفترة طويلة في فترة ما بعد الظهيرة ويستيقظون للعب في وقت النوم، لكنك مع اتباع تلك الخطة، فانه في اليوم الاول ستقومين بإصلاح ذلك، فقد يقول جون هيرمان، المدير السريري لمركز اضطرابات النوم في المركز الطبي للأطفال في دالاس: " تُظهر آخر الأبحاث أنه يمكن تعليم الرضع الفرق بين الليل والنهار من البداية"، وذلك الامر يحتاج ببساطة إلى توفير الإشارات التي تسمح بحدوث ذلك.

 

ففى اليوم الاول عليكي الاستيقاظ في وقت مبكر، ثم عمل روتين متواصل دائمًا في نفس الوقت كل يوم، ويمكن أن تضع للرضيع سرير بالقرب من النافذة، بحيث يصل اليه ضوء النهار، ويقول الدكتور هيرمان: "يساعد الضوء الطبيعي الأطفال على تنظيم إيقاعهم اليومي"، كما أن ترك قيلولة مع الرهانات المبدئية يعزز هذه العملية أيضًا، فإذا استيقظوا من غفوة في النهار، فهم يدركون أن الوقت قد حان للنهوض، وإذا استيقظوا في الليل في الظلام، سيتعلمون العودة إلى النوم" .

 

في الليل، ابدأ بعمل بعض الطقوس الهادئة، فتقول كلير ليرنر، مختصة في تطوير الطفل في المركز الوطني للرضع والأطفال الصغار والعائلات" في واشنطن العاصمة: "قم بتحديد روتين محدد لوقت النوم"، واجعل طفلك يرتدي ملابس نومه وضعه في سريره مع انخفاض الأضواء، ومن الممكن غناء أغنية لتساعد على تنظيم الحواس لدى طفلك .

 

 

* اليوم الثانى من نوم الطفل الرضيع (الممارسة تساعد في اكتمال الروتين ) :

اليوم سوف تعتمد على الروتين الثابت الذي بدأته بالأمس، فإذا كان طفلك لا يزال بحاجة إلى طعام ليلي، فقد يكون ذلك وقتًا جيدًا لإبراز الفرق بين النهار والليل، كما يقول روبرت بالارد، مدير مركز النوم الصحي بالمركز القومي اليهودي في دنفر : "حافظ على الوجبات الليلية مريحة للغاية، مع انخفاض الأضواء، وافعل كل ما بوسعك لتجنب تحفيز طفلك، وخلال النهار، قم بإعداد الطعام بوقت النشاط العالي، عندما تدغدغ قدميك أو تغني الأغاني، حتى تبدأ في إدراك الفرق."

 

استمر في الاهتمام بعناية بما يهدئ طفلك في المساء أيضًا، ويقول ليرنر: "قد يكون حوض الاستحمام مهدئًا لطفل واحد وينعشه "، كما قد ترغب أيضا في محاولة إضافة الضوضاء البسيطة، ويقول كارل جونسون، الحاصل على الدكتوراه، وطبيب نفساني وباحث النوم لدى الأطفال في جامعة ميتشيغان المركزية، في ماونت بليزانت. "شغف المروحة أو مكيف الهواء أو جهاز الراديو يعمل بشكل ثابت بالنسبة للكثير من الرضع، والشيء الجيد في الضوضاء البسيطة هو أنه يمكنك أن تتلاشى مع مرور الوقت، بمجرد أن يبدأ طفلك بالنوم بشكل أكثر توقعًا."

 

 

*اليوم الثالث من نوم الطفل الرضيع ( البدء في البكاء) :

الليلة قد تبدأ في وضع طفلك في سريره بينما لا يزال مستيقظًا، ويقول الدكتور شيفر: "إنه أهم شيء يمكنك القيام به، انه إذا كان الطفل بعد تناول طعامه من ثديك، فبالطبع عند وضع الطفل على السرير قد يحدث القليل من البكاء أو الكثير من البكاء، ولكن كن مطمئنا، فسيكون أكثر صرامة عليك من طفلك، والآباء بطبيعة الحال يجدون بكاء الطفل الرضيع مؤلم ولا يحتمل سماعه، ولكن فقط استمر في تذكير نفسك بأن النتيجة النهائية هي تدريب نوم الطفل الرضيع في سريره، وستكون جيدة لجميع أفراد العائلة، ويؤكد الدكتور شيفر: "تخلص من القلق من أن تجاهل طفلك أثناء صراخه سيؤدي إلى ضرر نفسي". إذا كنت تلبي كل احتياجاته بطرق أخرى، فإن هذا الوضع فاز بالتأكيد " .

 

ولا ينبغي أن تقلق من ترك صغيرك في سريره بمفرده، ففي الواقع، كلما كان الطفل أصغر سناً، كلما كانت العملية أسهل، ويقول الدكتور شيفر: "من الطبيعي أن يكون الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 5 أو 6 أشهر أكثر انزعاجًا لأنك غيرت القواعد الخاصة بهم، ومن ناحية أخرى، فقد يعرف طفلك البالغ من العمر 3 أشهر الروتين الذي تنشئه، ومع الأطفال الأصغر سناً، يعتقد الآباء دائماً أن البكاء سيستمر لفترة أطول مما يفعل عادة" .

إذا كان بكاء الطفل شديد، فقم بالذهاب دوريًا لفحص طفلك وطمأننته، ولكن عليك أن تحافظ على زيارة موجزة، ولا تشعل الضوء، أو تزيله من سرير الطفل، أو تقدم له مصاصة أو زجاجة، فيقول ليرنر: "إذا كان نائما مع إحدى هذه العكازات، فسوف يبكي من أجلها مرة أخرى إذا استيقظ أو في وقت النوم ليلة الغد".

 

 

* اليوم الرابع من تدريب نوم الطفل الرضيع على سريره ( صعب للغاية ) :

اذا كانت الليلة الماضية طويلة فقد تتوقع تحسن في الليلة التي تليها، وسوف يتذكر طفلك قليلا في وقت مبكر أن البكاء لا يؤدي إلى نتائج، عندما تقوم بالاحتجاج، قم بإطالة وقت ردك لكل عشرة دقائق، ومهما حدث لا تستسلم، وتقول ديبورا جيفان، مديرة قسم الأطفال، "إذا كنت غير متناسقة، يتعلم الطفل الصمود، فسترتفع إلى ما قبله وتصرخ مرتين ليلة غد .

 

 

* اليوم الخامس من تدريب نوم الطفل الرضيع على سريره ( استقرار الطفل ) :

في معظم الأطفال يحصلون على البرنامج في غضون ثلاثة إلى خمسة أيام، لذلك يمكن أن تكون الليلة ليلة سعيدة، أما إذا كان طفلك لا يزال يبكى، فقم بإطالة فترة الرد حتى 15 دقيقة، ويقول ليرنر: "يحتاج بعض الأطفال إلى الطمأنينة المتكررة بأنك تتحقق منهم، لكن البعض الآخر يجدون صعوبة في ذلك".

 

اما الدكتور هاي فيقول : "إن التحقق من الطفل هو في الحقيقة لصالح الوالدين، فإذا لاحظت أنك تقوم بتغذية رد فعل طفلك في كل مرة تدخل فيها ويمكنك تحمل البقاء بعيدًا، فلا مانع من القيام بذلك، ومن الممكن إلقاء نظرة خاطفة عليه من خلال صدع في الباب بدلاً من ذلك حتى لا يراك فعليًا. "

 

المشكلة المتكررة الأخرى في هذه المرحلة هي الوجبات الليلية، فعندما يبلغ الطفل حوالى من 3 إلى 4 أشهر، يكون معظم الرضع جاهزين للتخلي عنها، ومن الواضح انه لا يمكنك أن تقرر قطعها مع رضيع أصغر سناً، ولكن يمكنك إبقاءهم موجودين وهادئين قدر الإمكان: احتضن طفلك ولكن لا تغني له، أبقِ الأنوار حتى أثناء تغيير الحفاضات، واستقر في سرير الطفل بمجرد الانتهاء .

 

 

* اليوم السادس من تدريب نوم الطفل الرضيع على سريره ( نوم الطفل ) :

قد تجد نفسك تستيقظ للتحقق من نوم الطفل الاسترخاء، لذلك لا داعي للقلق لكن قم بإيقاف تشغيل الشاشة حتى لا تسمعه إلا إذا كان في حالة حرجة، والآن بعد أن حققت الكثير من التقدم، لا تدمرها عن طريق الاندفاع بسرعة كبيرة، دع طفلك يهدئ نفسه، فأنت أيضا بحاجة إلى الاسترخاء حتى تتمكن من النوم.

 

 

* اليوم السابع من نوم الطفل الرضيع (أنت تنام بشكل سيئ جدا ) :

امنح نفسك راحة كبيرة ونام على ظهرك، فانت لم تستعد نومك فحسب، بل أعطيت هدية هامة لطفلك، فعادات النوم الجيدة لا تقل أهمية عن النظافة الجيدة لرفاهية الطفل، ويقول الدكتور جيفان: "حتى الأطفال الذين ينامون بشكل جيد سيواجهون مشاكل من حين لآخر".

مواضيع مميزة :