6 من اهم الاثار الجانبية للقرفة

القرفة هي عبارة عن توابل مصنوعة من اللحاء الداخلي لشجرة Cinnamomum، وهي تحظى بشعبية واسعة وقد ارتبطت ببعض الفوائد الصحية المثيرة للإعجاب، بما في ذلك انخفاض خطر الإصابة بالسكري والسرطان وأمراض القلب، وهناك نوعان رئيسيان من القرفة هي: كاسيا: وتسمى أيضا القرفة "العادية"، وهذا هو النوع الأكثر شيوعا لانها ارخص من الاخرى، وسيلان: تعرف بقرفة "حقيقية"، يمتلك سيلان طعمًا أخف وأقل مرارة، وفيما يلى سوف تتعرفون على الاثار الجانبية للقرفة .

 

في حين أن قرفة كاسيا آمنة للأكل بكميات صغيرة إلى متوسطة، فإن تناول الكثير من الطعام قد يسبب مشاكل صحية، وهذا لأنه يحتوي على كميات كبيرة من مركب يسمى الكومارين، وقد وجدت الأبحاث أن تناول الكثير من الكومارين قد يؤذي الكبد ويزيد من خطر الإصابة بالسرطان، وعلاوة على ذلك، فإن تناول الكثير من قرفة كاسيا قد ارتبط بالعديد من الآثار الجانبية الأخرى.

 

- هنا 6 الاثار الجانبية المحتملة لتناول الكثير من قرفة كاسيا.

 

1- تلف الكبد من الاثار الجانبية للقرفة كاسيا :

القرفة "العادية" مصدر غني للكومارين، فقد يحتوي على حوالي 5 ملغ من الكومارين لكل ملعقة شاي (2 غرام)، في حين تحتوي قرفة سيلان فقط على كميات ضئيلة منه .

يبلغ الحد اليومي الموصى به من الكومارين حوالي 0.05 ملغم / رطل (0.1 مغ / كغ) من وزن الجسم، أو 5 ملغ في اليوم الواحد للشخص البالغ وزنه 130 رطل (60 كجم)، وهذا يعني أن ملعقة شاي ونصف من القرفة كاسيا يمكن أن تضعك على الحد اليومي.

لسوء الحظ، وجدت العديد من الدراسات أن تناول الكثير من الكومارين قد يسبب سمية وضرر الكبد .

على سبيل المثال، وضعت امرأة تبلغ من العمر 73 عامًا عدوى كبدية مفاجئة تسببت في تلف الكبد بعد تناول مكملات القرفة لمدة أسبوع واحد فقط، ومع ذلك، فإن هذه الحالة تضمنت ملاحق قدمت جرعة أعلى مما كنت ستحصل عليه من النظام الغذائي وحده.

 

 

2- السرطان من الاثار الجانبية للقرفة كاسيا :

لقد أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن تناول الكثير من الكومارين، وهو وفير في القرفة كاسيا، قد يزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان .

على سبيل المثال، وجدت الدراسات في القوارض أن تناول الكثير من الكومارين يمكن أن يتسبب في نمو الأورام السرطانية في الرئتين والكبد والكلى .

الطريقة التي قد يسبب الكومارين الأورام غير واضحة.

ومع ذلك، يعتقد بعض العلماء أن الكومارين قد يتلف أعضاء معينة بشكل متكرر، ومع مرور الوقت فقد يؤدي التلف إلى استبدال الخلايا السليمة بالخلايا الورمية، التي قد تصبح سرطانية .

تم إجراء معظم الأبحاث حول التأثيرات السرطانية للكومارين على الحيوانات، وهناك حاجة إلى المزيد من الأبحاث المستندة إلى الإنسان لمعرفة ما إذا كانت الصلة نفسها بين السرطان والكومارين تنطبق على البشر.

 

 

3- تقرحات الفم من الاثار الجانبية للقرفة كاسيا :

شهدت بعض الناس تقرحات الفم من تناول الكثير من القرفة، فهى تحتوي على سينامالديهايد، وهو مركب قد يسبب رد فعل تحسسي عند استهلاكه بكميات كبيرة، ولا يبدو أن الكميات الصغيرة من التوابل تسبب هذا التفاعل، لأن اللعاب يمنع المواد الكيميائية من البقاء على اتصال بالفم لفترة طويلة.

بالإضافة إلى تقرحات الفم، تشمل الأعراض الأخرى لحساسية سينامالديهيد اللسان أو تورم اللثة، إحساس بالحرق أو الحكة وبقع بيضاء في الفم، في حين أن هذه الأعراض ليست خطيرة بالضرورة، لكنها يمكن أن تسبب الانزعاج .

ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن سينامالدهيد يسبب قروح الفم فقط إذا كان لديك حساسية من ذلك، ويمكنك الحصول على اختبار لهذا النوع من الحساسية مع اختبار رقعة الجلد .

أيضا، يبدو أن قروح الفم تؤثر في الغالب على أولئك الذين يستخدمون الكثير من زيت القرفة ومضغه القرفة، لأن هذه المنتجات يمكن أن تحتوي على المزيد من سينامالديهيد.

 

 

4- انخفاض نسبة السكر في الدم من الاثار الجانبية للقرفة كاسيا :

وجود ارتفاع السكر في الدم المزمن هو مشكلة صحية، فإذا تركت دون علاج، فإنه قد يؤدي إلى مرض السكري وأمراض القلب والعديد من المشاكل الصحية الأخرى .

القرفة معروفة بقدرتها على خفض نسبة السكر في الدم، وقد وجدت الدراسات أن التوابل يمكن أن تحاكي آثار الأنسولين، وهو الهرمون الذي يساعد على إزالة السكر من الدم .

في حين أن تناول القليل من القرفة قد يساعد على خفض نسبة السكر في الدم، فإن تناول الكثير منها قد يؤدي إلى انخفاضها، وهذا ما يسمى نقص السكر في الدم، ويمكن أن يؤدي إلى التعب والدوخة وربما الإغماء .

الناس الذين هم أكثر عرضة لخطر انخفاض مستوى السكر في الدم هم أولئك الذين يتناولون أدوية لمرض السكري، وهذا لأن القرفة قد تزيد من تأثير هذه الأدوية وتؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم.

 

 

5- مشاكل في التنفس من الاثار الجانبية للقرفة كاسيا :

تناول الكثير من القرفة المطحونة في جلسة واحدة قد يسبب مشاكل في التنفس.

هذا لأن التوابل تحتوي على ملمس ناعم يسهل الشهيق، والاستنشاق بطريق الخطأ يمكن أن يسبب السعال، الإسكات ويجعل من الصعب التقاط أنفاسك.

أيضا، سينامالدهيد في القرفة هو مهيج الحلق ويمكن أن يسبب مشاكل في التنفس .

الأشخاص الذين يعانون من الربو أو الحالات الطبية الأخرى التي تؤثر على التنفس يجب أن يكونوا حذرين بشكل خاص من استنشاق القرفة عن طريق الخطأ، حيث من المرجح أن يواجهوا صعوبة في التنفس.

 

 

6- التفاعل مع بعض الأدوية من الاثار الجانبية للقرفة :

القرفة آمنة للأكل بكميات صغيرة إلى معتدلة مع معظم الأدوية.

ومع ذلك، قد يكون تناول الكثير من الأدوية مشكلة إذا كنت تتناول أدوية لمرض السكري أو أمراض القلب أو أمراض الكبد، وذلك لأن القرفة قد تتفاعل مع تلك الأدوية، إما تعزيز آثارها أو تكثيف آثارها الجانبية.

على سبيل المثال، تحتوي قرفة كاسيا على كميات عالية من الكومارين، والتي يمكن أن تسبب سمية الكبد وتلفها إذا استهلكت بكميات كبيرة .

فإذا كنت تتناول أدوية قد تؤثر على الكبد، مثل الباراسيتامول والأسيتامينوفين والستاتين، فإن القرفة قد تزيد من فرصة تلف الكبد .

أيضا، قد تساعد القرفة على خفض نسبة السكر في الدم، لذلك إذا كنت تتناول أدوية لمرض السكري، قد يعزز التوابل آثارها ويؤدي إلى انخفاض مستوى السكر في الدم.

 

هذا التحدي ينطوي على تناول ملعقة طعام من القرفة الجافة المطحونة في أقل من دقيقة دون شرب الماء، في حين أنه قد يبدو غير ضار، يمكن أن يكون التحدي خطيرًا جدًا.

تناول القرفة الجافة يمكن أن يهيج الحلق والرئتين، كما يمكن أن يجعلك تخرب أو تخنق أو تدمر رئتيك بشكل دائم، وهذا لأن الرئة لا تستطيع تحطيم الألياف في التوابل، وهذا يعني أنه قد تتراكم في الرئتين وتسبب التهاب الرئة المعروفة باسم الالتهاب الرئوي التنفسي .

 

إذا تركت الالتهاب الرئوي التنفسي دون علاج، قد تصبح الرئتين ندوب بشكل دائم وربما تنهار، ومع ذلك، قد يؤدي تناول الكثير من الطعام إلى آثار جانبية محتملة.

هذا ينطبق في الغالب على القرفة كاسيا لأنه مصدر غني للكومارين، وعلى العكس، فقد يحتوي سيلان القرفة فقط على كميات ضئيلة من الكومارين.

في الواقع، وجدت الأبحاث أن كاسيا، في المتوسط، يحتوي على 63 مرة أكثر من الكومارين من سيلان .

المتحصل اليومي المسموح به من الكومارين هو 0.05 مجم لكل رطل (0.1 مجم لكل كيلوغرام) من وزن الجسم. هذه هي كمية الكومارين التي يمكنك تناولها في اليوم دون التعرض لخطر الآثار الجانبية .

وهذا يعادل ملعقة صغيرة (0.5 إلى 2 جرام) من قرفة كاسيا في اليوم الواحد، ومع ذلك، يمكنك تناول ما يصل إلى 2.5 ملاعق صغيرة (5 غرامات) من سيلان في اليوم الواحد، ولكن ضع في اعتبارك أن هذه الكميات للبالغين والأطفال يمكن أن تحمل أقل.

 

 

* القرفة هي توابل لذيذة، مرتبطة بالعديد من الفوائد الصحية :

في حين أن تناول كميات صغيرة إلى معتدلة آمن، فإن تناول الكثير من الطعام قد يتسبب في آثار جانبية، وهذا ينطبق في الغالب على القرفة "العادية" لأنه يحتوي على كميات عالية من الكومارين، والتي تم ربطها بظروف مثل تلف الكبد والسرطان.

من ناحية أخرى، تحتوي قرفة سيلان أو "حقيقية" فقط على كميات ضئيلة من الكومارين ويمكن استهلاكها بأمان بكميات أكبر.

يمكنك تناول ما يصل إلى ملعقة صغيرة (0.5 إلى 2 جرام) من القرفة كاسيا أو ما يصل إلى ملعقتين ونصف (5 غرام) من نوع سيلان في اليوم الواحد.

في حين أن تناول الكثير من القرفة قد يكون له بعض العيوب، إلا أنه نوع من التوابل الصحية التي يمكن تناولها بكميات صغيرة إلى متوسطة، فإن تناول أقل من الكمية اليومية المسموح بها أكثر من كافية لتزويدك بمزاياها الصحية.

مواضيع مميزة :