معلومات عن الزرافة اطول الحيوانات البرية بالصور والفيديو

الزرافة من الحيوانات الثديية الافريقية ذات الحوافر، والزرافة تعتبر اطول الحيوانات البرية على وجه الارض، وهناك علاقة بين الزرافة والغزال والماشية، ومع ذلك توضع الزرافة في اسرة منفصلة، وهي اسرة الزرافيات التي تتكون فقط من الزرافة وايضا حيوان الاوكابي القريب الشبه من الزرافة .

 

يمتد موطن الزرافة من تشاد إلى جنوب أفريقيا، وعلى الرغم من أن حيوان الاوكابي هو أقصر بكثير من الزرافة، إلا أن لديه عنق طويل ويأكل الأوراق، وكلا من الزرافة والاوكابي لهما ألسنة طويلة وقرون مغطاة بالجلد، وظهرت أسلاف الزرافة لأول مرة في آسيا الوسطى قبل 15 مليون سنة، إلا أن أقدم السجلات الأحفورية للزرافة في أفريقيا تعود إلى حوالي 1.5 مليون سنة .

 

معلومات عن الزرافة

 

- وصف الزرافة :

الزرافة هي أطول الحيوانات الحية التي يمكن التعرف عليها على الفور من خلال رقبتها الطويلة، ويبلغ ارتفاع ذكور الزرافة البالغة من (15-19) قدم، اي حوالي (4.6-6) متر، في حين أن الإناث أقصر من الذكور والتي يبلغ ارتفاعها من (13-16) قدم اي حوالي (4-4.8) متر، ويتراوح وزن الذكور البالغة بين (800-1930) كجم، بينما تزن الإناث من (550-1180 كجم)، الزرافة لديها أطول ذيل من بين الثدييات البرية، والذيل يمكن أن ينمو حتى يصل الى 8 أقدام (2.4 متر) في الطول والتي تشمل ايضا خصلة الشعر الموجودة في نهاية الذيل .

 

بالإضافة إلى ارتفاع الزرافة الكبير، فإن الزرافة هي أيضا واحدة من أثقل الحيوانات البرية، فقد تزن الذكور الكبيرة 1900 كيلوجرام، بينما انثى الزرافة تكون اصغر ونادرا ما تصل إلى نصف هذا الوزن، وبالمقارنة مع غيرها من الثدييات ذات الحوافر فإن الزرافة لديها جسم قصير نسبيا، ولكن ساقيها طويلة بشكل خاص، والارجل الامامية للزرافة اطول من الارجل الخلفية بحوالي 10%، والزرافة البالغة لديها حوافر كبيرة بحجم اطباق الطعام والتي يمكن ان تصل عرضها الى حوالي 12 بوصة .

 

 

- موئل الزرافة :

الزرافة يمكن أن تعيش في السافانا أو المراعي أو الغابات المفتوحة، والزرافة تفضل المناطق الخصبة مع نمو شجر السنط، وتعيش معظم الزرافات إما في شرق أفريقيا أو في أنجولا وزامبيا في جنوب غرب أفريقيا، وحتى في منتصف القرن العشرين كانت الزرافة موجودة أيضا في غرب أفريقيا، وجنوب الصحراء، ولكن اعداد الزرافات هناك انخفض بشكل حاد وتفرقت بشكل ملحوظ .

 

 

- الزرافة والنظام الغذائي :

تعيش الزرافة في الموائل التي يتغير فيها الغذاء المتاح على مدار السنة، وخلال موسم الجفاف تأكل الزرافة الأوراق دائمة الخضرة، ومع ذلك، وبمجرد أن يبدأ موسم الأمطار، فإنها تتحول إلى أوراق وسيقان جديدة تنبت على الأشجار النفضية، ويتم سحب الأغصان والفروع الى داخل فم الزرافة باللسان الطويل البارع، والزرافة البرية يمكن أن تأكل ما يصل إلى 66 كجم من المواد الغذائية يوميا .

 

الزرافة من الحيوانات العاشبة

 

عندما يكون هناك خيار في تناول الغذاء، فإن ذكور واناث الزرافة تتغذى بطرق مختلفة، فيركز الذكور على الأوراق من أعلى الفروع، في حين أن الإناث تقوس أعناقها لتتناول الطعام الاقرب إلى الأرض، وبسبب هذا السلوك المميز، فيمكن التعرف على ذكور واناث الزرافة من مسافة بعيدة ببساطة من خلال شكلها أثناء تناول الطعام، وذكور الزرافة هي أيضا أكثر ميلا إلى التجول في الغابات الكثيفة، وهو الموئل الذي تتجنبه الاناث عموما .

 

تشرب الزرافة كميات كبيرة من المياه، ونتيجة لذلك، فإنها يمكن أن تقضي فترات طويلة من الوقت في المناطق الجافة والقاحلة، وعند البحث عن المزيد من الطعام سوف تغامر بالدخول في المناطق كثيفة الأوراق، والزرافة لديها شفاه صلبة لضمان عدم وجود أضرار في أفواههم عند مضغ الأشجار والأغصان مثل الاشواك .

 

 

- سلوك الزرافة :

اناث الزرافة ترتبط مع بعضها في مجموعات تتكون من 12 عضوا او اكثر، وفي بعض الاحيان يوجد عدد قليل الذكور الاصغر سنا، وتميل ذكور الزرافة الى العيش في قطيع، والذكور الاكبر سنا يمكن ان تعيش حياة فردية او قد تنضم الى القطيع وقد تترك القطيع في اي وقت ولاي سبب .

 

اناث الزرافة تعيش في مجموعات

 

ولأن الزرافات تنتشر على نطاق واسع، فيعتقد أنها لا تبقى على اتصال مع بعضها البعض، ولكن هذا ليس صحيحا، فالزرافة لديها بصر حاد وهذا يعني أنها يمكن أن تبقي عينها على جيرانها من الزراف حتى من مسافة بعيدة .

 

اناث الزرافة تقضي ما يزيد قليلا على نصف يوم في التغذية، وذكور الزرافة تقضي وقت أقل في القيام بذلك، والزرافة تقضي الليل غالبا في الاستلقاء، وخاصة في الساعات بعد الظلام وقبل الفجر، وذكور الزرافة تقضي حوالي 22٪ من اليوم سيرا على الأقدام، وبقية الوقت الزرافة تبحث الذكور عن الإناث للتزاوج .

 

طريقة نوم الزرافة

 

أحيانا الزرافة تنام خلال النهار، وفي كثير من الأحيان تنام وهي واقفة، ولكن الزرافة عادة تستلقي فقط في الليل، وتدس أقدامهم تحت الجسم وعادة ما تحافظ على رأسها في وضع عمودي، ومع ذلك، عندما تنام الزرافة وبعد دقائق من نومها فإنها تحني عنقها حولها وتريح رأسها على أو بالقرب من الجزء الخلفي للجسم .

 

السلوك الاكثر اثارة هو القتال بين ذكور الزرافة وذلك اثناء فترة التزاوج، حيث يتم اقتراب اثنين من الذكور ويبدأن في حك الاعناق ببعضها ثم لفها، ويسمى هذا السلوك التعانق، وفي كثير من الأحيان، فإن العنق وحده لا يكفي لإقامة السيطرة، ويبدأ المتنافسين في تبادل ضربات برؤوسهم، وذلك باستخدام القرون القصيرة لمهاجمة بعضهم البعض .

 

 

- تكاثر الزرافة :

يمكن أن يحدث موسم تكاثر الزرافة في أي وقت خلال السنة، ومع ذلك، تحدث الولادة في البرية عادة خلال موسم الجفاف ويمكن أن تحدث الولادة في الأسر على مدار السنة، والزرافة تصل إلى النضج الجنسي في الأسر في حوالي (3-4) سنوات من العمر، ولكن في البرية، فإن الذكورعادة تصل الى النضج الجنسي بين (6-7) سنوات من العمر، ويجب أن تكون الإناث أكبر جسديا لحمل الصغار .

 

صغير الزرافة عند الولادة

 

عندما تكون ذكور الزرافة على استعداد للتزاوج فإنها تبدأ طقوس القتال، والزراف من الحيوانات الغير إقليمية وذكر الزرافة المسيطر يتزاوج بانثى الزرافة، وفترة الحمل عادة ما تكون بين (13-15) شهرا، وعندما تكون الزرافة الحامل جاهزة للولادة، فتأخذ طريقها إلى منطقة الولادة التي سوف تستخدم طوال حياتها، حيث تقف الام على ارجلها الاربعة ويسقط الصغير على الارض، ومن المدهش ان صغار الزرافة نادرا ما يصاب بسبب السقوط .

 

الصراع بين ذكور الزرافة من اجل الاناث

 

غالبا ما تقف صغار الزرافة على أقدامهم في خلال 20 دقيقة، وتتغذى سريعا على حليب الام، والصغار يمكن أن تمشي بعد ساعة واحدة من الولادة ويمكن أن تركض في خلال 24 ساعة من الولادة، ويبلغ طول صغار الزرافة حوالي 2 متر (6 أقدام) عند الولادة وتزن ما بين (47-70) كيلوجرام، وتنمو صغار الزرافة حوالي 3 سم كل يوم خلال الأسبوع الأول ويتضاعف طولها في السنة الأولى، وبعد السنة الاولى يمكن ان يصبح طول الصغير حوالي 15 قدم، ويمكن ان يبتعد عن الام بعد 15 شهرا من العمر .

 

الزرافة البالغة عموما ليس لديهم حيوانات مفترسة غير الأسود والبشر، والزرافة أكثر عرضة للهجوم عند الاستلقاء أو الشرب، لأن هذا يعطي للأسود فرصة للقفز والهجوم عليها من الأنف أو الحلق، وصغار الزرافة المولودة حديثا هم في خطر أكبر بكثير، وأكثر من 50% من الصغار حديثي الولادة يقتلون من قبل الضباع والقطط الكبيرة مثل الأسود والفهود خلال الشهر الأول من حياتهم، وفي الأسر تعيش الزرافة فوق سن 30 عاما، ومع ذلك، أقصى مدى لحياة الزرافة في البرية حوالي 25 عاما .

 

 

- كيف تتحرك الزرافة ؟

الزرافة لها طريقتان في التحرك، وهما المشي في تهادي والركض، فعند المشي الزرافة تحرك القدمين على جانب واحد من الجسم في انسجام، تليها كلا القدمين على الجانب الآخر، وعندما تركض الزرافة تحرك الاقدام الامامية معا، ثم الاقدام الخلفية، وأثناء الركض فإن عنق الزرافة تتحرك إلى الوراء وإلى الأمام للحفاظ على الحيوان في حالة اتزان، والزرافة تركض بسرعة تبلغ حوالي 56 كيلومترا في الساعة (35 ميلا في الساعة)، ومع ذلك، لأن ارجل الزرافة طويلة جدا فهي لا تبدو أنها تركض بسرعة كبيرة .

 

 

- كيف تنحني الزرافة ؟

اسلوب الزرافة لشرب الماء

 

تنحني الزرافة للوصول إلى مستوى الأرض، فعلى سبيل المثال، عندما تشرب الزرافة يجب أن تبعد ساقيها الأمامية في زاوية ما يقرب من 45 درجة، كما يتم تعديل نظام الدورة الدموية لديها، لأن الضغط العالي اللازم لضخ الدم حتى يصل إلى الرأس يمكن أن يسبب تلف في المخ عند انخفاض الرأس، وللتعامل مع هذه المشكلة، فإن الزرافة لديها الأوعية الدموية المرنة التي تخفف بعض من الضغط الزائد .

 

 

- تكيف الزرافة :

الزرافة لديها تكيف مذهل يساعدها على نمط الحياة في البرية، ولأن الزرافة تنمو إلى ارتفاع طويل جدا، فذلك يتيح لها الوصول إلى مستوى عالي من أوراق الشجر، والزرافة لديها مجموعة لا تصدق من التكيفات، فعلى سبيل المثال، الوان الجلد توفر تمويه ممتاز، كما أن لديها العديد من البقع المختلفة في الحجم والالوان .

 

جلد الزرافة سميك جدا، ولذلك فإن الجلد يوفر الحماية ويعمل كعازل، وجفن الزرافة طويل يمنع دخول النمل، والشعور بالأشواك على فروع الأشجار التي تتغذى عليها، وهناك صمامات توجد في أوردة الرقبة تسيطر على اندفاع الدم إلى الرأس عندما تميل أكثر، وهذا يمنع فقدان الوعي، وهناك أيضا شبكة من الشعيرات الدموية في المخ تسمى الشبكة المعجزة وهي تعمل لامتصاص الصدمات وهو جزء آخر من النظام الذي يمنع فقدان الوعي .

 

 

- هل الزرافة معرضة لخطر الانقراض ؟

انخفضت اعداد الزرافات في خلال القرن الماضي، فقد كانت هناك قطعان من الزرافات يتكون من أكثر من 100 حيوان في مناطق السافانا في جميع أنحاء القارة قبل ان تنخفض الاعداد ، ومع ذلك، توجد تركيزات مثل هذه اليوم فقط في شرق أفريقيا وخاصة سيرينجيتي الحديقة الوطنية بتنزانيا، تناقص اعداد الزرافات في افريقيا الى الصيد البشري، وهذا التناقص في الاعداد ليس كارثي ولكن يدعو الى القلق .

 

مواضيع مميزة :