هل تعلم انه يمكنك حرق السعرات الحرارية كل يوم فى وقته ؟

قد اظهرت دراسة جديدة انه بامكانك حرق السعرات الحرارية في هذا الوقت من اليوم، وذلك عندما ينشط جسمك، فالساعة الداخلية لجسمك، أو الإيقاع اليومي، تملي الكثير من يومك، وتخبرك عندما تكون جائعًا وتحتاج إلى وضع بعض الأطعمة، وعندما تكون متعبًا ويجب أن تضرب القش، وأكثر من ذلك، كما تحدد ساعة الجسم تلك الوقت من اليوم الذي يحرق فيه جسمك معظم السعرات الحرارية، حتى عندما تكون في حالة عدم الراحة .

 

لقد وجد الباحثون الذين أوردوا تقاريرهم في علم الأحياء الحالي أنه عندما نرتاح، نحرق 10٪ من السعرات الحرارية في وقت متأخر بعد الظهر ومساء اليوم أكثر من الصباح، وهذا يعني أنه لا داعي للقلق من أن نكون كسولين في المرة القادمة التي نواجه فيها هبوطًا بعد الظهيرة، لان ذلك سوف يساعد اجسامنا على حرق السعرات الحرارية .

 

 

كما تعزز نتائج هذه الدراسة الدور الهام الذي يلعبه الإيقاع اليومي في تنظيم عملية الأيض، كما أنها تلقي بعض الضوء على السبب في أن أولئك الذين لديهم جداول نوم غير منتظمة لأنهم يعملون في نوبات ليلية أو عوامل أخرى أكثر عرضة لزيادة الوزن.

 

لتقييم التغيرات في التمثيل الغذائي على مدار اليوم دون آثار مستوى النشاط والعادات الغذائية وأنماط النوم، درس الباحثون سبعة مشاركين لأكثر من شهر في المختبر الذي ليس لديه نوافذ أو ساعات، ولم يتمكن المشاركون من الوصول إلى الهواتف أو الإنترنت، وأعطوا جداول زمنية عندما كانوا ينامون ويستيقظون ويأكلون.

 

في كل ليلة، ذهب المشاركون في البحث للنوم بعد أربع ساعات من الليلة السابقة، هذا يحاكي ما قد يختبره الشخص عند السفر غربًا عبر العالم بأسره في غضون أسبوع.

 

وقالت جين دوفي وهي مسؤولة مشاركة في قسم النوم والاضطرابات الحيوية في مستشفى بريجهام للنساء في بوسطن في بيان "لانهم كانوا يفعلون ما يعادل دوران العالم كل اسبوع فانه لا يمكن أن تستمر الساعة الداخلية للجسم."، وقد ترك هذا الأمر للجسم ليحافظ على وقته الخاص دون الاعتماد على الإشارات من العالم الخارجي، وهذا سمح لنا بقياس معدل الأيض في جميع الأوقات البيولوجية المختلفة من اليوم.

 

وجد الباحثون أنه تم حرق السعرات الحرارية للمشاركين بكميات اقل في اوقات الاستراحة في وقت متأخر من الليل البيولوجي، عندما يعاني الناس من انخفاض في درجة حرارة أجسامهم، وكان الإنفاق على الطاقة أعلى بعد 12 ساعة، في فترة الظهيرة البيولوجية والمساء.

 

الدراسة نفسها كانت صغيرة، لكن النتائج ساعدت في تسليط الضوء على كيفية تأثير الإيقاع اليومي على الأيض، وبالمضي قدمًا، يقترح الباحثون أن الدراسات المستقبلية تدرس ما إذا كانت هذه التغييرات في معدل الأيض الراحة تسهم في زيادة الوزن بين الأشخاص الذين لا يحافظون على جداول نوم منتظمة، وحتى ذلك الحين.

 

يجب على أي شخص يحاول إنقاص الوزن أن يحافظ على جدوله الطبيعي، وهو أمر مهم للصحة العامة، كما عليه شرب الكثير من المياه لانها تعمل على حرق السعرات الحرارية "، وتساعدك في التخلص من السموم الموجودة بالجسم، وتكسب نضارة للبشرة، وتجعل البشرة أكثر مرونة، ففى بعض الابحاث يقول الخبراء بوجوب شرب ما لا يقل عن ثمانى اكواب كبيرة من المياه النقية على مدار اليوم، وفي بعض الدراسات الاخرى ينبغى شرب ما لا يقل عن 3 لتر من المياه النقية، وقد يرجع الامر في النهاية لاحتياج الجسم من المياه .

مواضيع مميزة :