علامات واعراض سرطان الثدى

غالبية النساء المصابات بسرطان الثدي لا يحملن أي علامات أو أعراض عند تشخيصهن، وفي كثير من الأحيان، قد يكون سبب الأعراض حالة طبية مختلفة وليست سرطانية، فمن الممكن أن يكون ورم يشبه عقدة صلبة أو سماكة في الثدي أو تحت الذراع، ومن المهم أن تشعر بنفس المنطقة في الثدي الآخر للتأكد من أن التغيير ليس جزءًا من نسيج الثدي الصحي في تلك المنطقة، وللتاكد من اعراض وعلامات سرطان الثدى تابعى معنا المقال التالي .

 

 

* التغير في حجم أو شكل الثدي :

- إفرازات الحلمة التي تحدث فجأة أو تكون دموية أو تحدث في ثدي واحد فقط

- تغيرات جسدية، مثل الحلمة التي تحولت إلى الداخل أو قرحة في منطقة الحلمة

- تهيج الجلد أو تغييراته، مثل التجعيد، الإهمال، التدرج، أو التجاعيد الجديدة

- ثدي دافئ، أحمر، متورّم مع طفح جلدي أو بدونه، مع تشبيه لجلد برتقالي

- ألم في الثدي، وخاصة ألم الثدي الذي لا يذهب بعيدا، وعلى الرغم من الألم ليس عادة من أعراض سرطان الثدى، ولكن ينبغي إبلاغ الطبيب.

 

إذا كنت قلقًا بشأن أي تغييرات تواجهك، فالرجاء التحدث مع طبيبك، فسوف يسألك الطبيب كم من الوقت وعدد المرات التي واجهت فيها الأعراض، بالإضافة إلى أسئلة أخرى، لمعرفة سبب المشكلة، والقيام بالتشخيص .

 

إذا تم التشخيص بالاصابة بسرطان الثدى، فإن تخفيف الأعراض جزء مهم من رعاية وعلاج السرطان، وهذا يسمى الرعاية الملطفة أو الرعاية الداعمة، وعليك التأكد من التحدث مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك عن الأعراض التي تعاني منها، بما في ذلك أي أعراض جديدة أو تغير في الأعراض.

 

 

يستخدم الأطباء العديد من الاختبارات لإيجاد أو تشخيص سرطان الثدي، كما يقومون بفحوصات لمعرفة ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى جزء من الجسم غير الثدي والعقد اللمفية تحت الذراع، فإذا حدث هذا، فسيتم تسميته بالورم الخبيث، وقد يقوم الأطباء بإجراء اختبارات لمعرفة أي العلاجات التي يمكن أن تعمل بشكل أفضل .

 

بالنسبة لمعظم أنواع السرطان، تعتبر الخزعة هي الطريقة الوحيدة المؤكدة للطبيب لمعرفة ما إذا كانت منطقة الجسم مصابة بالسرطان، حيث انه في الخزعة، يأخذ الطبيب عينة صغيرة من الأنسجة للاختبار في المختبر.

 

- تصف القائمة التالية خيارات لتشخيص هذا النوع من السرطان، ولن يتم استخدام جميع الاختبارات المذكورة أدناه لكل شخص، فقد يفكر طبيبك في هذه العوامل عند اختيار اختبار تشخيصي:

- نوع السرطان المشتبه به

- علاماتك وأعراضك

- عمرك وصحتك العامة

- نتائج الاختبارات الطبية السابقة

عادة ما تبدأ سلسلة الاختبارات اللازمة لتقييم سرطان الثدي المحتمل عندما تكتشف امرأة أو طبيبها تكلّمات جماعية أو غير طبيعية على فحص الماموجرام، أو كتلة أو عقيدات في ثدي المرأة أثناء الفحص السريري أو الذاتي، والأقل شيوعا انه قد تلاحظ المرأة ثدي أحمر أو متورمة أو كتلة أو عقيد تحت الذراع.

يمكن استخدام الاختبارات التالية لتشخيص سرطان الثدى أو لاختبار المتابعة بعد تشخيص سرطان الثدي.

 

 

* اختبارات التصوير :

تظهر اختبارات التصوير صورًا للجزء الداخلي من الجسم، ويمكن إجراء اختبارات التصوير التالية للثدي لمعرفة المزيد عن المنطقة المشبوهة الموجودة في الثدي أثناء الفحص.

 

 

- التصوير الشعاعي التشخيصي :

يشبه التصوير الشعاعي للثدي تشخيص التصوير الشعاعي للثدي إلا أنه يتم أخذ المزيد من صور الثدي، وغالبا ما يستخدم عندما تكون المرأة تعاني من علامات، مثل ورم جديد أو إفراز الحلمة، ويمكن أيضا استخدام التصوير الشعاعي للثدي التشخيصية إذا تم العثور على شيء مشبوه على فحص الماموجرام.

 

 

- الموجات فوق الصوتية :

الموجات فوق الصوتية تستخدم لعمل صورة من نسيج الثدي، ويمكن للموجات فوق الصوتية التمييز بين كتلة صلبة، قد تكون سرطانًا، وكيسًا مملوءًا بالسوائل، وهو عادة ليس سرطانًا.

 

 

- التصوير بالرنين المغناطيسي :

تستخدم المجالات المغناطيسية، وليس الأشعة السينية، لإنتاج صور مفصلة من الجسم، ويتم إعطاء صبغة خاصة تسمى وسيط تباين قبل الفحص للمساعدة في إنشاء صورة واضحة للسرطان المحتمل، كما يمكن حقن هذه الصبغة في الوريد المريض أو تعطى حبوب منع الحمل أو السائل لابتلاع، ايضا يمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي بعد تشخيص إصابة المرأة بالسرطان للتحقق من سرطان الثدي الآخر أو لمعرفة مدى نمو المرض في الثدي، كما أن تصوير الثدي بالرنين المغناطيسي هو خيار للفحص، إلى جانب التصوير الشعاعي للثدي، بالنسبة لبعض النساء اللواتي يتعرضن لخطر كبير للإصابة بسرطان الثدي .

 

 

* الخزعة :

الخزعة هي إزالة كمية صغيرة من الأنسجة لفحصها تحت المجهر، فقد توجد اختبارات أخرى يمكن أن تشير إلى أن السرطان موجود، ولكن فقط الخزعة يمكن أن تجعل تشخيص واضح، ثم يقوم أخصائي علم الأمراض بتحليل العينة، وأخصائي علم الأمراض هو طبيب متخصص في تفسير الاختبارات المعملية وتقييم الخلايا والأنسجة والأعضاء لتشخيص المرض، فهناك أنواع مختلفة من الخزعات، مصنفة حسب التقنية وحجم الإبرة المستخدمة لجمع عينة الأنسجة.

 

- غرامة خزعة بالإبرة : يستخدم هذا النوع من الخزعة إبرة رفيعة لإزالة عينة صغيرة من الخلايا.

 

- خزعة الإبرة الأساسية : يستخدم هذا النوع إبرة أوسع لإزالة عينة أكبر من الأنسجة، وهذا هو عادة تقنية الخزعة المفضلة لمعرفة ما إذا كان هناك خلل في الفحص البدني أو اختبار التصوير هو السرطان، وقد يستخدم التخدير الموضعي، وهو دواء لتخفيف الألم، لتقليل انزعاج المريض خلال العملية.

 

- خزعة جراحية : هذا النوع يزيل أكبر كمية من الأنسجة، ولأنه من الأفضل إجراء الجراحة بعد إجراء تشخيص للسرطان، لا تكون الخزعة الجراحية عادة هي الطريقة الموصى بها لتشخيص سرطان الثدي، ففي أغلب الأحيان، يُوصى بأخذ خزعات إبرة أساسية غير جراحية لتشخيص سرطان الثدي، وهذا يعني أن هناك حاجة لإجراء عملية جراحية واحدة فقط لإزالة الورم وأخذ عينات من العقد الليمفاوية.

 

- الخزعة الموجهة بالصور : خلال هذا الإجراء، يتم توجيه إبرة إلى الموقع بمساعدة تقنية التصوير، مثل التصوير الشعاعي للثدي أو الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي، ويتم أخذ خزعة تصوير مجسم باستخدام التصوير الشعاعي للثدي للمساعدة في توجيه الإبرة، كما يمكن وضع مشبك معدني صغير في الثدي لتحديد مكان أخذ عينة الخزعة، في حال كانت الأنسجة سرطانية وهناك حاجة لمزيد من الجراحة، هذا الكليب هو عادة التيتانيوم لذلك لن يسبب مشاكل مع اختبارات التصوير في المستقبل، ولكن تحقق مع طبيبك قبل أن يكون لديك أي اختبارات التصوير، ويمكن إجراء خزعة بصور موجهة باستخدام إبرة دقيقة، أو قلب، أو خزعة بمساعدة الفراغ، اعتمادًا على كمية الأنسجة التي يتم إزالتها، ويمكن استخدام اختبارات التصوير أيضًا للمساعدة في عمل خزعة على كتلة يمكن الشعور بها، للمساعدة في العثور على أفضل موقع.

 

- خزعة العقدة الليمفاوية الحارسة : هذا الإجراء هو وسيلة لمعرفة ما إذا كان هناك سرطان في العقد اللمفية بالقرب من الثدي .

 

 

* تحليل عينة الخزعة :

يمكن أن يساعد تحليل العينة التي تمت إزالتها خلال الخزعة على مساعدة طبيبك في التعرف على ميزات معينة للسرطان تساعد في تحديد خيارات العلاج.

يتم استخدام فحص الورم تحت المجهر لتحديد ما إذا كان الغازية أو في الموقع، الأقنية أو مفصص، وما إذا كان السرطان قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية، كما يتم فحص هوامش أو حواف الورم ويتم قياس بعدها عن الورم، والذي يسمى عرض الهامش

 

 

* تشخيص سرطان الثدي:

اختبار عامل البشرة البشرى :

تساعد حالة عامل البشرة البشرى في تحديد ما إذا كانت الأدوية التي تستهدف مستقبلها، على سبيل المثال العلاج المضاد قد يساعد في علاج السرطان، ويتم إجراء هذا الاختبار فقط على السرطانات الغازية.


يوصي وكلية علماء الأمراض الأمريكية، أن يتم اختبار عامل البشرة البشرى عندما يتم تشخيصك لأول مرة مع سرطان الثدى الغازية، وإذا انتشر السرطان إلى جزء آخر من جسمك أو عاد بعد العلاج، يجب إجراء الاختبار مرة أخرى على الورم الجديد أو المناطق التي انتشر فيها السرطان، خاصة إذا كانت النتائج ستؤثر على خيارات العلاج.

 

عادةً ما تكون اختبارات عامل البشرة البشرى إيجابية أو سلبية بشكل واضح، وهذا يعني أن مستوى السرطان لديك مرتفع أو منخفض في اختبار عامل البشرة البشرى، وإذا لم تكن نتائج الفحص إيجابية أو سلبية بشكل واضح، فقد يلزم إجراء اختبار مرة أخرى، إما على عينة سرطانية مختلفة أو مع اختبار مختلف، وفي بعض الأحيان، حتى مع الاختبار المتكرر، قد لا تكون النتائج قاطعة، لذا سيتعين عليك وطبيبك مناقشة أفضل خيار علاجي.

 

إذا كان السرطان إيجابي، فقد يكون العلاج المستهدف هو خيار العلاج الموصى به بالنسبة لك، أما إذا كان السرطان سلبيًا، فإن العلاج باستهداف عامل البشرة البشرى ليس خيارًا علاجًا لك، وسيمنحك طبيبك خيارات أخرى لعلاج سرطان الثدى .

مواضيع مميزة :